​​

أمانة الأوقاف اختتمت ملتقاها الوقفي 26 "الوقف.. والمنظمات الدولية"
السجاري: استعراض نماذج مشرقة لتجارب خيرية وإنسانية ومشروعات وقفية وإغاثية حول العالم
تاريخ الخبر : 17-12-2019
عدد المشاهدات : 158

أكد نائب الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى الوقفي ال 26 صقر السجاري أمس الأثنين أهمية الملتقى الذي استعراض نماذج مشرقة لتجارب خيرية وإنسانية لجهات محلية وعالمية ناجحة من خلال مشروعاتها الوقفية والإغاثية والتنموية حول العالم، جاء ذلك في كلمة ألقاها السجاري في الحفل الختامي للملتقى الوقفي ال26 والذي أقيم برعاية سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح تحت شعار (الوقف.. والمنظمات الدولية) يومي 15 و 16 ديسمبر الجاري

وأضاف في كلمته:

"بحمد الله تعالى وتوفيقه تختتم الأمانة العامة للأوقاف ملتقاها الوقفي السادس والعشرين تحت شعار «الوقف.. والمنظمات الدولية» الذي عقد برعاية كريمة من سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله، وبحضور كوكبة كريمة من ضيوف دولة الكويت الكرام والعديد من المشاركين والمشاركات من الدول الشقيقة والصديقة الذين ساهموا في إنجاح فعالياته وندواته وجلساته الحوارية التي ارتكزت على الدور المميز للأمانة العامة للأوقاف بالتعاون مع المنظمات الدولية والمحلية في شتى المجالات الإنسانية والخيرية لمساعدة الفقراء والمعوزين والمنكوبين في شتى أنحاء العالم، بما يعزز موقع الكويت كمركز للعمل الإنساني العالمي.

ومن هذا المنطلق فإنني أتوجه بالشكر الجزيل للأخوة والأخوات المشاركين والضيوف الكرام من داخل الكويت وخارجها الذين تشرفنا بهم على أرض الكويت الحبيبة، وقدموا مشاركات فاعلة وتجارب عملية على أرض الواقع، ساهمت في إبراز أوجه التعاون الحضاري البناء بين الوقف والمنظمات الدولية والمحلية وأبرزت مستقبل النجاح المثمر والمأمول من هذا التعاون بحمد الله تعالى وفضله.

وبالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء اللجنة التحضيرية للملتقى الوقفي السادس والعشرين وجميع العاملين في الأمانة العامة للأوقاف أتوجه بأسمى آيات الشكر والتقدير لسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله لرعايته الكريمة لهذا الملتقى السنوي، ولممثل راعي الملتقى معالي وزير الأوقاف والشئون الإسلامية ووزير الدولة لشئون البلدية السيد فهد علي زايد الشعلة.

كما لا يفوتني أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير للسيد محمد عبدالله الجلاهمة الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف لدعمه ومساندته ومشاركته وحضوره ندوات وفعاليات هذا الملتقى.. والشكر موصول للأخوة والأخوات أعضاء اللجنة التحضيرية وفرق العمل الفرعية والتطوعية الذين بذلوا جهوداً خالصة لبلوغ هذا النجاح وإظهار الملتقى بالصورة المشرِّفة. كما أتوجه بشكر خاص إلى كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ووسائل التواصل الاجتماعي، لتغطيتهم فعاليات هذا الملتقى على أكمل وجه، كدأبهم في إبراز أنشطة الأمانة وتوصيل رسالتها إلى الجمهور الكريم وذلك بمشاركة الزملاء في إدارة الإعلام والتنمية الوقفية.

وفي الختام نسأل الله تعالى أن نكون قد وُفقنا في ملتقانا هذا، على أمل اللقاء بكم بإذن الله تعالى في ملتقيات وقفية جديدة ... متضرعين إليه سبحانه وتعالى أن يتقبل عملنا وعملكم وأن يجمعنا معكم على الخير دائماً لاستكمال المسيرة الوقفية المباركة.

وقد كرم السجاري رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى 26 ونائبه حمد جاسم المير الناشطة الإنسانية السيدة معالي العسعوسي التي شاركت في الجلسة الختامية بتقديم ورشة (أسرار العمل الإنساني الدولي) مع فرق الكويت التطوعية، حيث استعرضت خلالها مسيرتها في العمل الإنساني والتطوعي التي بدأتها في مرحلة عمرية مبكرة حيث أن القدر قادها إلى اليمن في العام 2007 لغرض تنفيذ عمل استشاري تقييمي لأحد المشاريع التجارية، لكنها بعد رؤيتها للواقع الأليم والمعاناة التي يكابدها الناس في هذا البلد الفقير قررت التطوع وتنفيذ المبادرات المجتمعية والمشاريع التي ساهمت، ولا تزال، في تحقيق نقلة نوعية في حياة المجتمع اليمني، بدءا من تأسيسها لمبادرة تمكين التنموية وصولا إلى إدارتها لمكتب جمعية العون المباشر في اليمن كأول امرأة تتولى هذا المنصب وفي بلد يشهد صراعا. وقالت العسعوسي إنها تعلمت 3 أشياء من العمل الإنساني، أولها أن إحداث فرق أو تغيير لا يأخذ الكثير من الجهد والمال، فقط يحتاج إيمانا بالرسالة ووضع كل الجهد والفكر في هذه الرسالة حتى يكون العالم أجمل. أما الشيء الثاني الذي تعلمته العسعوسي من العمل الإنساني فهو أن يكون العزم والإرادة نابعين من داخل الإنسان، والثالث هو أن العمل الإنساني ليس له عرق أو دين أو لون فهو مساعدة من إنسان إلى إنسان. وقدم أيضا عدد من أعضاء الفرق التطوعية نماذج لتجاربهم في مجال العمل الإنساني والاغاثي.

وفي ختام الحفل تم تكريم السيدات والسادة أعضاء اللجنة التحضيرية والفرق العاملة في الملتقى وتكريم كوكبة من الإعلاميين والإعلاميات ورموز من الشخصيات المشاركة في التحضير للملتقى والشركات المنفذة لمساهمتهم الكبيرة في إنجاح هذا الحدث، كما تم السحب على أرقام الحضور وتقديم الجوائز للفائزين

 



​​​​​​