الأمانة العامة للأوقاف تعلن انطلاق مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده (الخامسة والعشرين) تحت شعار «25 عاماً رعاية وسمو »
برعاية كريمة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه
تاريخ الخبر : 26-09-2022
عدد المشاهدات : 651

عقد صباح أمس الاثنين بمقر الأمانة العامة للأوقاف بالدسمة مؤتمرا صحفيا للإعلان عن انطلاق مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده (الخامسة والعشرين)، لعام 2022، برعاية كريمة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه،،

حيث ترأس المؤتمر السيد صقر عبدالمحسن السجاري الأمين العام بالإنابة بحضور السيد منصور الصقعبي نائب الأمين العام للمصارف الوقفية والشيخ حمد سنان رئيس اللجنة الدائمة للمسابقة والسيدة مآرب اليعقوب المنسق العام للمسابقة ولفيف من المسئولين والعاملين بمشاركة الإعلاميين والإعلاميات.

وأكد الأمين العام في كلمة الأمانة التي استهل بها المؤتمر حرص إدارة المسابقة كل عام على اختيارِ عنوانٍ للحملةِ الإعلاميةِ، ليكون هدفًا يصبو إليه المتسابقون، فتميزت الشعارات بمعاني وأهداف سامية منذ انطلاق المسابقة، والتي كان آخرها شعار «اطمئن) للمسابقة الرابعة والعشرين، مبيناً أنه تم اختيار شعار «25 عاماً رعاية وسمو» للمسابقة الخامسة والعشرين لهذا العام، وذلك شكرًا وتقديرًا وعرفانًا من الأمانة العامة للأوقاف للرعاية الأميرية السامية للمسابقة منذ انطلاقها عام 1997م.

وأضاف أن خدمة كتاب الله العظيم القرآن الكريم ووضعه في المنزلة الأسمى بين كل أعمالها، لهو شرف تسعى إليه الأمانة العامة للأوقاف دائماً، إذ كانت وما زالت مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده على مدار خمسة وعشرين عاماً من أهم أنشطة الأمانة العامة للأوقاف وفي مقدمتها. ويكفيها فخراً أنها تقام سنوياً برعاية كريمة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، وأنها بفضل الله تعالى أكبر المسابقات القرآنية المحلية في دولة الكويت.

وأضاف السجاري أن هذه المسابقةَ أثمرت خلال مسيرة عطائها غرسٍ طيبٍ ممن أقبلوا على كتابِ اللهِ تعالى، حيث بلغَ عددُ المتأهلينَ للتصفياتِ النهائيةِ منذُ انطلاقِ المسابقة عام 1997 حتى عام 2021 قرابةَ 36000 ألف متسابقٍاً ومتسابقةً، بينما بلغ عددُ الفائزينَ والفائزات منذ انطلاقها (3831) من المواطنين الكويتيين ذكوراً وإناثاً، الذين مثلوا دولة الكويت في المسابقات العالمية خير تمثيل بحمد الله تعالى.

وعن موعد التصفيات النهائية أعلن السجاري أنه ستبدأ في الثلاثين من اكتوبر القادم بالمسجد الكبير وتستمر لمدة أسبوعين الأول منها للرجال والثاني للنساء، ويتبعها إعلان نتائج المسابقة وأوائل الفائزين والفائزات، وأوائل الجهات الفائزة بدروع المسابقة. لتتوج المسابقة في ختامها بتكريم الفائزين والفائزات من قبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، إن شاء الله.

ومن جهتها أوضحت السيدة مآرب اليعقوب المنسق العام للمسابقة ومدير إدارة الصناديق الوقفية ندباً أن المسابقة في هذا العام قد حظيت بمشاركة العديد من الجهات الأهلية والحكومية التي يزيد عددها عن أكثر من سبعة وأربعين جهة من الجهات تعمل في مجال العناية بكتاب الله العظيم، مؤكدة حرص الأمانة على أن تغطي فروع المسابقة جميع الفئات العمرية من الذكور والاناث من أبناء الكويت وأنها شملت: مسابقة القراءات ومسابقة كبار السن ومسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة ومسابقة المؤسسات الإصلاحية ونزلاء دور الرعاية بوزارة الشئون الاجتماعية والأحداث.

وأضافت اليعقوب أن المسابقة كعادتها تقدم جوائز سنوية توزع على الفائزين والفائزات من خلال الجهات المشاركة، وجوائز للجهات الفائزة بالمراكز الأولى في المسابقة وذلك بالإضافة إلى جائزة أفضل منسق والتي تقدم إلى أفضل ثلاث منسقين من الجهات المشاركة وفق المعايير والضوابط والشروط الخاصة بالمسابقة.


كلمة المنسق العام.pdf

كلمة الأمين العام.pdf

صقر السجاري يلقي كلمة الأمانة.JPG