​​

أمانة الأوقاف تعلن نتائج مسابقة الكويت الدولية الـ 13 لأبحاث الوقف
المطوع: المسابقة حققت أعلى نسبة مشاركة في تاريخها هذا العام بعدد 87 باحث وباحثة.
تاريخ الخبر : 02-05-2024
عدد المشاهدات : 101

​أعلنت الأمانة العامة للأوقاف في مؤتمر صحفي عقدته بمقرها الرئيس بمنطقة الدسمة نتائج مسابقة الكويت الدولية الثالثة عشرة لأبحاث الوقف، والتي تنظمها إدارة الدراسات والعلاقات الخارجية دوريًا كل عامين، تحت راية مشروعات دولة الكويت، باعتبارها الدولة المنسقة لجهود الدول الإسلامية في مجال الوقف على مستوى العالم الإسلامي وفق قرار المؤتمر السادس لوزراء أوقاف الدول الإسلامية الذي عُقد بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا عام 1997م.
وبهذه المناسبة صرحت السيدة أمل الدلال نائب الأمين العام للإدارة والخدمات المساندة أن موضوعات المسابقة لهذا العام جاءت متوافقة مع الرؤية المستقبلية للأمانة العامة للأوقاف باختيار موضوعات حيوية معيشة، بغية الخروج بعدد من التصورات المهمة والمفيدة في دعم دور المؤسسات الوقفية بما يعود بالنفع على حاضر الأمة الإسلامية ومستقبلها، مشيرة إلى أن المسابقة في دورتها الحالية قدمت 87 بحثًا من مختلف دول العالم، مؤكدة أن «أمانة الأوقاف» حرصت على وضع معايير وقواعد لتحكيم الأبحاث واختيار الفائزين وتم تشكيل لجنة علمية من أساتذة جامعيين ومختصين في مجال الوقف، للإشراف على الأبحاث، وتم منح الجوائز للفائزين وفقًا لمعايير معتمدة في لائحة المسابقة للحفاظ على مستوى عال من الجودة العلمية للأبحاث المقدمة.
من جهتها صرحت السيدة لينه فيصل المطوع مدير إدارة الدراسات والعلاقات الخارجية ورئيس لجنة الإشراف على المسابقة أن اختيار موضوعات المسابقة لهذا العام ترجم توجهات الأمانة برعاية موضوعات ذات نفع مباشر للوقف ومؤسساته، فجاء الموضوع الأول تحت عنوان: "مخالفة شرط الواقف للحاجة أو الضرورة (تأصيلًا وتفريعًا)"، والموضوع الثاني بعنوان: "دور الوقف في تحقيق الأمن الغذائي"، والموضوع الثالث: "توظيف التكنولوجيا المالية في تنمية الوقف واستثماره"، منوهة أن المسابقة حققت هذا العام المشاركة الأعلى في تاريخها بهذا العدد من الأبحاث المشاركة.
كما أشارت المطوع إلى أهم نتائج المسابقة خلال دوراتها المختلفة، منها الترويج للمسابقة ولدور الكويت في خدمة سنة الوقف النبوية على مستوى العالم الإسلامي، وأيضًا الوصول إلى أكبر عدد من الباحثين وتعريفهم بالوقف وقضاياه وإقامة جسور التواصل معهم في كل أنحاء العالم والتواصل مع الجهات العلمية والأكاديمية المتشابهة في الأهداف والتوجهات، بالإضافة إلى تراكم الخبرات البحثية وتطوير موضوعات البحث العلمي المتعلقة بالوقف وإصدار لائحة علمية متكاملة عن المسابقة، مؤكدة على حرص أمانة الأوقاف على أن يتبوأ الوقف مكانته الحقيقية في الأجندة الإسلامية، وتوفير فضاء علمي بحثي تتلاقى حوله أقلام المختصين لتطوير الكتابة الوقفية وربطها بمقتضيات التنمية المجتمعية الشاملة، مع إثراء المكتبة العربية والإسلامية بأفضل الآراء حول قضايا الوقف لتكون مراجع يعتمد عليها كل الباحثين.
هذا، وقد أعربت أمانة الأوقاف عن أسمى آيات الشكر والعرفان لحضرة صاحب السمو أمير البلاد، حفظه الله ورعاه، لرعايته السامية للمسابقة إبَّان ولاية سموه للعهد، وللجنة المشرفة على تحكيم المسابقة وكل الإدارات والعاملين وكل من ساهم في إخراج المسابقة بالمظهر الراقي الذي يليق بمستواها الدولي.
أما عن نتائج المسابقة، وبالنسبة للموضوع الأول، فقد جاء بالمركز الأول الدكتور سفيان ذبيح، وجاء بالمركز الثاني كل من الدكتورة إقبال المطوع، والدكتور عبد الرقيب الشامي، وفي المركز الثالث الدكتور إبراهيم الزغول.
وبالنسبة للموضوع الثاني، فقد حجبت جائزة المركز الأول لعدم حصول أي بحث على النسبة المؤهلة للتنافس عليها وفق اللائحة، وجاء في المركز الثاني كل من السيد عمر المحمودي والدكتور عبد الرحيم باحمو والدكتور صالح المحمودي والدكتور محمد الفيلالي، وفي المركز الثالث، جاء السيد رامي بحبح.
وفي الموضوع الثالث للمسابقة، جاءت السيدة رشيدة رحماني والسيدة سهام رحماني، وبالمركز الثاني جاء كل من الدكتور سيد حسن والدكتور سامي الصلاحات والدكتور نوبي عبد الرحيم، وحجبت جائزة المركز الثالث لنفس السبب المذكور بالمركز الأول للموضوع الثاني.
جدير بالذكر أن لجنة الإشراف على المسابقة برئاسة السيدة لينه المطوع وبمشاركة كل من: أ.د. خالد جاسم الهولي، و أ.د. عادل مبارك المطيرات، و أ.د. محمد عود الفزيع، و أ.د. إبراهيم عبد الباقي.


result.png

​​​​​​